بمناسبة الدخول الجامعي المبارك 2015-2016 يسعدني أن أوجه إلى كافة أعضاء المعادلة الجامعية من أساتذة و طلبة و موظفين توصية أخوية للعمل سويا على رفع تحدي إنجاح الدخول الجامعي في هدوء و طمأنينة و مثابرة لانطلاق الدروس و العمل العلمي و الإداري في أحسن الظروف.

إن تجنيد مسؤولي الإدارة الجامعية في كل المستويات و في المجالات البيداغوجية و العلمية و الخدماتية و الإدارية يعمل دون شك على استقرار الجامعة بتوفير كل الإمكانات المادية و البشرية لخدمة إرساء و متابعة ثقافة الحوار الدائم و تبادل الآراء النيرة لاستغلالها خدمة لتوفيق الطالب في متابعة دروسه  و إنجاز تطبيقاته و تأطيره من قبل الأستاذ الجامعي الكفء.

و إن مطلبنا في المقابل من الطالب الجامعي أن يتابع دروسه و يكثف عمله في المكتبات الجامعية و يبلغ الإدارة الجامعية بكل انشغالاته بروح التواصل البناء عن طريق الهيئات الرسمية و أن يتجاوز كل التحرشات الاندفاعات اللامسؤولة للحفاظ على مكتسبات جامعته من جهة و عدم تضييع دروسه من جهة ثانية، خاصة و أن أبواب جامعة محمد خيضر بسكرة مفتوحة للتواصل البناء، و مسيرة الجامعة في أداء مهمتها البيداغوجية و العلمية واضحة المعالم في إنجاز كل سنة جامعية كامل المقررات في كل التخصصات و الكليات و الأقسام.

كما أن  سعينا على انفتاح الجامعة على محيطها الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي هو أحد تحديات هذه المؤسسة التربوية إذا ما وجدت حقلا خصبا و آذانا صاغية من قبل السلطات المحلية التي نأمل خيرا من السيد الوالي الجديد و أمينه العام و طاقمه الإداري.

إن بوادر خير الاحتضان دالة على هذه الآذان الصاغية و التي نأمل أن تعيد إلى الجامعة مكانتها الحقيقية في هذه الولاية بالتواصل الدائم إنجازا و سهرا على مشاريعها و مساهمتها بالمشاركة في كل المشاريع التنموية للولاية اعتمادا على أساتذتها و مخابرها العلمية.

هذا نداءنا لإنجاح الدخول الجامعي، آمالنا أن يساهم الجميع بتعاضدهم و تكاتفهم مع مسؤولي الجامعة و الله المعين لكل فاعل خير و الدال إلى الطريق السليم لخدمة الجامعة و الجزائر العزيزة.

وفقنا الله و إياكم لرفع شأن الجامعة بين الجامعات العالمية و راية الجزائر عالية خفاقة آمنة مستقرة.

 

رئيس الجامعة

البروفيسور بلقاسم سلاطنية