Annonces

FB IMG 1662376061730تنفيذا للرزنامة التي أقرتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضمن المنشور رقم 01 المؤرخ في 31 مارس 2022 الخاص بالتسجيلات الجامعية لحاملي شهادة البكالوريا الجدد 2021-2022 ، وباشراف من مدير الجامعة الاستاذ احمد بوطرفاية رفقة نائبه المكلف باليبداغوجيا الاستاذ عبد الحميد جفال والامين العام للجامعة السيد حكيم هنانو، شرعت جامعة بسكرة ابتداء من صبيحة يوم الاثنين 05 سبتمبر 2022 بالمكتبة المركزية، في استقبال الطلبة الجدد الموجهين اليها عبر تخصيص فضاءا رقميا لفائدتهم لاستكمال مرحلة التسجيلات النهائية التي تتم عبر الخط بهدف مرافقتهم وتوجيههم توجيها دقيقا والاجابة عن استفساراتهم حول الاجراءات المتعلقة بهذه المرحلة من قبل مشرفين ومؤطرين من اساتذة واداريين، حيث سخرت قاعات الاعلام الآلي بالمكتبة المركزية لخدمة هذا المسعى ومساعدة الطالب في تبسيط وتسهيل الاجراءات الادارية المرتبطة بهذه العملية الممتدة الى غاية 08 سبتمبر 2022 ، كما خصصت ادارة الجامعة بالموازاة مع ذلك حيزا خاصا بالفحص الطبي لفائدة الطلبة الجدد الخارجيين يشرف عليه طاقم من المركز الطبي الاجتماعي للجامعة يتضمن 05 اطباء و04 ممرضين واداريين .

.

تسجيل حاملي شهادة البكالوريا الجدد 2021-2022
L1 
 
 إعادة التسجيل للطلبة القدامى
Reinscription 
 
 الترشح للإلتحاق بدراسات الماستر
Master 
 
الترشح للإلتحاق بدراسات الليسانس خاص بحاملي شهادة
الدراسات الجامعية التطبيقية DEUA أو شهادة تقني سامي 
L3DEUA 

IMG 2806تهنئ جامعة محمد خيضر بسكرة، الناجحين الجدد في امتحان شهادة الباكالوريا 2022 و تعلن عن تنظيم فعاليات الأبواب المفتوحة على الجامعة من 17 إلى 20 جويلية 2022  في الفترة الصباحية، على مستوى المكتبة المركزية.

تهدف هذه الأبواب المفتوحة على الجامعة إلى مساعدة الطلبة على اختيار التخصص الأمثل الذي يلائمهم، وقد سخرت الجامعة كل الإمكانيات المادية والبشرية لاستقبال الناجحين لتوجيههم ومساعدتهم في إجراء تسجيلاتهم.

FB IMG 1657710618363تزامنا مع أجواء الافراح التي يعيشها الوطن بمناسبة ستينية الذكرى المزدوجة لعيد الاستقلال والشباب وكذا عيد الاضحى المبارك، اسدلت جامعة بسكرة يوم الأربعاء 13 جويلية 2022 الستار على سنة جامعية مليئة بالإجتهاد والعطاء في جو منفرد بالتميزعلى شرف الطلبة المتفوقين على دفعاتهم في الأطوار الثلاث، حضرته السلطات المحلية، المدنية وممثلي الهيئات الامنية والاسرة الثورية يتقدمهم السيد جيلالي سماح رئيس ديوان الولاية نيابة عن والي الولاية المحترم السيد عبد الله ابي نوار رفقة الاسرة الجامعية على راسهم مدير الجامعة الاستاذ احمد بوطرفاية الى جانب اهالي الطلبة.
استهلت مراسيم الاحتفاء بالطلبة النجباء بكلمة من مدير الجامعة الذي أعرب عن سعادته بهذه المناسبة الطيبة مغتنما السانحة لتهنئة الطلبة بفوزهم بالمراتب الأولى طوال مسيرتهم الدراسية بجدارة واستحقاق ولم يفوت الفرصة لتقديم اسمى التبريكات للأساتذة الذين ارتقوا إلى رتبة التعليم العالي على إثر إعلان نتائج أشغال اللجنة الجامعية الوطنية في دورتها السابعة والأربعين، متمنيا لهم مسارا حافلا بالإنجازات العلمية للرقي بجامعة بسكرة الى مصاف الجامعات العالمية، كما وقف وقفة إحترام حيا من خلالها أفراد الأسرة الجامعية على المجهودات التي بذلوها طيلة الموسم الجامعي المنصرم.
وباسم والي الولاية المحترم توجه السيد رئيس الديوان في كلمته الى الاسرة الجامعية بأطيب الامنيات والتهاني مستغلا المناسبة للوقوف وقفة اجلال وترحم على الشهداء الذين باعوا ارواحهم في سبيل ان تنعم الجزائر بالحرية والامان، منوها في غمرة هذا الاحتفال بمسيرة الجامعة الجزائرية في عمر قدره ستة عقود من التطور والعطاء خدمة للمجتمع، كما أشاد بالجهود الجبارة التي تبذلها الدولة في بناء الجامعة سواء ما تعلق بالبناء والتشييد والتجهيز أو بالبرامج والتأطير والتكوين وتوفير مختلف الشروط الضرورية لراحة الطالب واكتسابه للمعارف والعلوم، مهنئا سكان ولاية بسكرة على ما بلغته جامعة بسكرة من تطور مرموق بفضل مجهودات القائمين عليها، ليختم كلمته بتقديم خالص عبارات التهاني للطلبة المتفوقين متمنيا لهم مزيدا من النجاحات مستقبلا.
لتنطلق بعد ذلك أجواء التكريمات وسط فرحة الأولياء وزغاريد الأمهات التي صدحت بها أرجاء قاعة المحاضرات الكبرى الشهيد عمر عساسي التي شهدت تتويج ما يعادل الـ 70 طالبا في الأطوار الثلاث ممن حققوا حلم النجاح والتفوق بعد أشواط من البذل والاجتهاد والمثابرة، مكنتهم من إعتلاء المنابر الأولى في العلم من بينهم صاحب الهمة العالية الطالب محمد الأمين حسنين ماستر في العلوم الإنسانية الذي تحدى الصعاب ولم تمنعه ظروفه الصحية من إفتكاك أحد الرتب العليا. 
وفي بهو القاعة عرضت مختلف المشاريع الناجحة لأساتذة وطلبة جامعة بسكرة المتميزين والتي شرفت الجامعة في عديد المحافل الوطنية والدولية.
وبهذه الفرحة العارمة تنهي جامعة بسكرة سنة أخرى من سنوات العمل الدؤوب والمثمر، لتضرب موعدا آخر للتميز ورفع التحدي.
.